Locke Review

Standard

إن كنت من المتابعين للمدونة فخياري لتقيم عن Locke ليس غريبًا حيث أني وضعت الفلم في قائمة الأفلام المتشوق لمشاهدتها في 2014، وبعد ظهور الفلم في العديد من المهرجانات السينيمائية السنه الماضية صدر الفلم أخيرًا “للعامة” هذا العام. من إخراج وكتابة Steven Knight الذي لم أجد شيء يستحق الذكر عنه سوى أنه أحد الثلاثة الذين أسسوا سلسلة Who Wants to Be a Millionaire في 1998!. الفلم من بطولة Tom Hardy، الممثل الذي يثبت لنا بسرعه فائقة قدراته الرائعه على التمثيل في الأربع سنوات الماضية من أداءه الرائع في Bronson و Tinker Tailor Soldier Spy بجانب دوره الشهير في The Dark Knight Rises و Inception. للأمانه ما جذبني لهاذا الفلم هو عشقي الذي أشعر بالعار منه لفلم Phone Booth، نعم الفلم ليس مثاليًا لكنه نفذ في مساحة ضيقه ومن ناحية مرئية أعجبت بالطريقه التي صُور بها الفلم. الفلم ببساطه دفعني للأهتمام بما قد يحدث عندما يقوم مخرج أو صانع أفلام بوضع عوائق أمامه سواء كانت تصوير الفلم في مساحة واحدة كفلم 12 Angry Men أو تصوير الفلم كاميرات فلم -حرفيًا- وليس كاميرات رقمية كفلم The Master. هذا العامل يدفع المخرج للإبداع والبناء حيث تدفعه العوائق للتوقف، فبطبيعه الحال جذبني فلم Locke عندما شاهدت العرض لأول مره، لكن هل صمد أمام توقعاتي؟.

الشخصيات الثانوية

من المستحيل صناعه فلم بممثلين ثانويين ضعفاء، لذلك التوجه مؤخرًا هو غمر الأفلام بممثلين ثانويين بأسماء كبيرة أو قدرات عالية على التمثيل، هذا يساهم بحمل الثقل عن الممثل الرئيسي وبناء عالم بمتغيرات عديدة تتحكم بها الشخصيات الثانوية، مثال قوي على هذا هو فلم American Hustle والأهمية التي حملتها الشخصيات الثانوية. لكن من الأصعب بناء فلم وعالم تظهر فيه الشخصيات الثانوية بصوتها فقط حيث يبرز فلم Locke عن غيره، ينتج عن ظهور الشخصيات بأصواتها فقط تغير كل شيء من مدخلات الشخصية في الفلم والأحداث إلى الطريقة التي تتطور فيها الشخصيات الثانوية وتفاعلها في الشاشه، نُفذ هذا العامل بشكل جيد حيث أجاد الممثلين تطوير الشخصيات وبنائها بالتحكم بنبرة صوتها في  المواقف المختلفة والأحداث المكشوفة في تلك اللحظة الزمنية.

تنفيذ العديد من الشخصيات الثانوية كان رائعًا عدى بعض اللمسات البسيطة، أداء الإبن تحديدًا لم يكن مقنعًا بالشكل المطلوب خصوصًا أنهم بمثابة عنصر كبير في القصة عند تحليلها. كمثال عند حوار الإبن مع Locke عن مباراه كرة قدم لم ينفذ الحوار بالشكل المطلوب، حيث أنه أداء الإبن لم يكن مقنعًا  وهادءً وصوت التلفاز كان منخفض تمامًا بخلاف ماتتوقع، قد يكون هذا خيارًا من المخرج لتركيز إنتباه المشاهد للحوارات وليس محيط الأحداث، لكنه بالنسبة لي تسبب بضرر للمشاهد حيث أنه أضاف شعور أن أحداث الفلم تدور في معمل وليس عالم حقيقي، فوجود أصوات المباراه كمثال يبسط من أداء الأبن للممثل ويجعله أكثر تصديقًا وإقناعًا للمشاهد.

Tom Hardy

 كما ذكرت سابقًا أنه عند صناعه فلم تظهر فيه شخصية واحدة يصنع هذا العديد من العوائق عند تنفيذها، من الأشياء الرائعة التي سمحت للممثل ببناء عمق للشخصية وتواجه العديد من العوائق في أداءه هو إستغلاله للنبرة التي يتحدث بها، حيث أنه بطريقه أو أخرى يتحكم بالعديد من المتغيرات عند حديثة مع الشخصيات الثانوية بجانب لهجته الواضحة، نبرة Locke تسمح له بالسيطرة على مجرات الأحداث بسهولة دون أن يفقد صوابه أو أن يستخدم لهجة صارمه. من خلال بحثي أكتشفت أن خيار اللهجة لم يكون في النص وعاد إلى الممثل، يمكننا رؤية هذا الخيار بأسلوب سطحي جدًا ورمي كل ما قلته سابقًا خارج الصوره تمامًا والحكم بأن لهجة Locke غريبة جدًا، لكنه كان خيارًا رائعًا وأضاف للشخصية شعور السلطه والضعف بناءً على الشخصية الثانوية التي يتحاول معها.

mirror

التصوير

مايجعل العديد من أفلامنا المفضلة رائعة هو إستخدام الكاميرا والـ Cinematography كحلقة وصل بين المشاهد والأسئلة المطروحة في النص، كمثال في فلم 2001: A Space Odyssey لزرع شعور العزله التي تمر به الشخصيات أستخدم في الفلم العديد من اللقطات الطويله المصور ذات مشاهد واسعه وعريضة، رغم إن العديد قد لا يلاحظ هذا الشيء من أول مشاهدة لكنهم يتلقون الرساله في عقلهم الباطن. ورغم إن Locke ليس 2001 القادم لكنه يقوم بالعديد من اللمسات الرائعة في العديد من المشاهد، وظف الفلم العديد من الزوايا طرح الجوانب المختلفه للشخصية الرئيسية، مثال رائع هو تصوير إنعكاسة في المرآه الأمامية للسياره لكشف دوافع الشخصية على حقيقتها حيث أن إستخدام المرآه لهاذا الهدف ليس غريبًا فمن الشائع ظهور شخصية وهي تتحدث لنفسها أمام المرآه كدلالة على ضعف الحيلة والشك من نواتج عملها لكن إستخدامها في فلم Locke كان منعشًا وإبداعيًا ليس فقط لأنها مرآه السياره بل لأنها تمثل إنعكاس الشخصية الرئيسية مباشرة.

رغم وجود العديد من الزوايا الرائعة التي إستغلها الفلم بشكل فعال لكن التغير بينها في الإنتاج كان متقلبًا حيث أن الفلم يقوم بالتغير بينهم بشكل مستمر، هذا للأسف يؤدي لفقد أهمية وهدف الزاوية الأساسي ويتسبب بتشتت للمشاهد. سبب مقننع وراء عدم إتزان الزوايا والتصوير هو المساحة الضيقة لكنه كان من الممكن التلاعب بقله الإمكانيات بشكل أفضل، كمثال إن فقدت الشخصية الرئيسية السيطرة على مجريات الأحداث سيكون رائعًا إن إنتقل التصور لزوايا من خارج السياره، أو إن كان تحت السيطرة وكل شيء يجري كما يخطط له سيكون رائعًا إن إنتقلت زاويه التصور لتكون من المقاعد الخلفية. هذه النقطة لا تجعل من الفلم سيئًا لكنها دلاله على جوانب كان من الإمكان إستثمارها بشكل أفضل.

الخلاصة

أحد العوامل التي شدتني تجاه الفلم هو طريقة التصوير والمنهجية المتبعة في الإنتاج حيث أنه مرحله التصوير لم تأخذ سوى يومين أو ثلاث، لكن فالنهاية ما جعل الفلم يسطع كعمل فني هو القصة البسيطة والأداء الممثلين الرائع الذي جعل من القصة أكثر واقعية. لكن فالنهاية الفلم ترك العديد من العوامل في النص مفتوحه، رغم أن هذا يضيف العديد من الطبقات للقصة لكنها لم توظف بالشكل المطلوب. الفلم في بعض اللحظات يبدو وكأنه نسخه أولى من فلم رائع وليس النسخة النهائية.

من وجهه نظري الفلم رائع لمُشاهد يطرح العديد من الأسئلة تجاه الفلم والعملية السينيمائية وليس لمشاهد يتوقع فلم يشاهدة ثم يتخلص منه. من ناحية مرئية الفلم كان ممتعًا والعديد من الزوايا تصنع عمق للمشهد بتقنيات بسيطة جدًا كالبعد البؤري للكاميرا، لكن المتعة العظمى في الفلم هو الطريقة التي يكشف فيها النص المعلومات عن الشخصية الرئيسية والأحداث التي تدور في الشاشة، لأننا فعليًا سيتم إطلاقنا في عالم يعرض جزء من المعلومه ويطلب من المشاهد طرح أسئلة عنها.

One thought on “Locke Review

  1. Dragon

    شكراً على التقرير الرائع ،واتمنى أشوف المزيد منه في المستقبل
    +
    حتى انا شفت ابنه أداءه غير مقنع
    وأظن الممرضة بعد
    وشكراً مرة أخرى

Leave a Reply

Your email address will not be published.